فهرس المقال

كان لأنجيلا كاترينا مهام مُتَعَدّدة، أحياناً في آنٍ مَعاً. وكانت مسؤولة غُرْفَةِ المُقَدَّسات وحُجْرَةُ الطَعام. كانت تقول للراهبات إن هناك ذات الكرامة في كل المهام، العامة والخاصة.

وكانت ممرضة، بمعنى انها كانت مَسْؤُولة عن منح الأدوية للأخوات وعن علاج المريضات. وكانت أيضاً مسؤولة في الإستقبال . كان لديها الفرص لمساعدة فقراء الحارة. حدّدت أيام معيّنة في الأسبوع لصدقات الزكاة. في فترة باعت أزهار لتزكية المال.

وكانت معلّمة الإبتداء وعلّمت المبتدئات بكل محبة واهتمام. لَقَّبَت الراهبات ((الحبيسة)) أو ((الحاجة)). كانت تحبّ العزلَة والانفراد لوصولها للإتّحاد مع الله. 

إذا رأت سلوك ضد قاعدة الرهبنة، كانت تظهر حزينة، ولكن لم تتذمر. لم يعجبها ان تبدو مميّزة عن أخواتها. وكانت شخصيّة زاهدة ولكن كانت تفرح حينما كانت ترى الإبتهاج في الجماعة.

واجهت تجارب وكانت لديها نقاط الضعف، ولكن كانت تمارس بأعمال الإيمان لتقاوم. كانت تهتمّ بتحويل الأشخاص غير المؤمنين وكانت تشير إليهم بالعبارة ((المكفوفين المساكين)). كانت تعيد ان الإيمان هو نعمة عظيمة، وان الله خُلق المسيحيين كذلك من غير ان يستحقوا.